فازت الشركة الوطنية للنقل واللوجستيك SNTL بصفقة تدبير المحطة الطرقية لمدينة تيزنيت في إطار عملية التدبير المفوض ، حيث ثم اليوم الاربعاء فتح اظرفة الشركات التي تقدمت لهذه الصفقة .

وعلمت تيزنيت سوار ان شركتين هما اللتان تقدمتا بعرضهما لهده الصفقة ويتعلق الامر بشركة ” دنيا صفقات ” التي يملكها المسثمر ابن مدينة تافروات “حسن بسفاو” ، والشركة التانية الشركة الوطنية للنقل واللوجستيك SNTL .

والمفاجاة هي ان شركة ” دنيا صفقات ” قدمت عرض مالي يقدر ب 171 مليون سنتيم سنويا ، بينما الشركة الفائزة بالصفقة قدمت فقط 31 مليون سنتيم سنويا ، وبعملية حسابية فان جماعة تيزنيت ضيعت علي مداخيل الجماعة خلال 20 سنة فترة الاستغلال مايناهز 3 مليار سنتيم ، بفارق 140 مليون سنتيم فى السنة بين كفارق بين الشركتين .

وفي اتصال “تيزنيت سوار” بممثل شركة “دنيا صفقات” الذي استغرب هذه الصفقة وعبر عن احتجاجه ان تمر بهذا الشكل ، وحسب ممثل الشركة فقد برر اعضاء المجلس الجماعي هذا الاقصاء بان الشركة الوطنية للنقل واللوجستيك تتفوق على شركتنا بالتنقيط ، مع العلم ان شركتنا تسير الان فى المغرب 10 محطات طرقية .

كما ان تاجيل اجال فتح الاظرفة لمدة اسبوع اثار استغراب الشركة ، اضافة الي عدم وضع الثمن التقديري للصفقة رغم ان القانون الجديد للصفقات العمومية يفرض وضع هذا الثمن في كل الصفقات ، وتساءل المتحدث بما ان المجلس الجماعي لتيزنيت كان يقضل شركة معينة كان عليه ان يفوتها مباشرة .
تيزنيت سوار