في تطور جديد في قضية حمزة الدرهم أو الملقب بـ”ولد الفشوش”، قررت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الرباط بخمسة أشخاص تحت تدبير الحراسة النظرية، وذلك لضرورة البحث القضائي المنجز تحت إشراف النيابة العامة المختصة، في قضية حادثة السير بجروح وخسائر مادية التي تسبب فيها سائق سيارة، الإثنين الماضي بالرباط.

ويتعلق الأمر، بحسب بلاغ لمديرية الأمن الوطني، بكل من سائق السيارة المتسبب في الحادثة، وشقيقه ومرافقهما، بالإضافة إلى ضابط الأمن الذي كان مكلفا بتدبير الأعمال النظامية بمحيط مكان الحادث، وكذا مفتش الشرطة الذي باشر إجراءات المعاينة.

وحسب المعلومات الأولية للبحث، فإن الأشخاص الموقوفين يشتبه في محاولتهم تغيير معالم الحادثة، عبر الإدلاء ببيانات مغلوطة من أجل تضمينها في محضر قانوني، فضلا عن تبديد وإتلاف دليل مادي من ضمن المحجوزات المرتبطة بالبحث.يضيف البلاغ.

وسيتم تقديم جميع الأشخاص المودعين رهن تدبير الحراسة النظرية أمام العدالة، فور الانتهاء من إجراءات البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.