في رد له على ما قاله “الحبيب حاجي” رئيس جمعية الدفاع عن عقوق الإنسان ، في الندوة التي نظمتها المنظمة المغربية لحماية البيئة والمواطنة بتزنيت يوم أمس والتي قال فيها “أن تصدر العدالة و التنمية لإستحقاقات 2011 كان بمتابة هدية من النظام على اعتبار أن حتى سكان منطقة تواركة (سكان المحيط الملكي) صوتوا عليه”

وفي رد له قال “عبدالله القسطلاني” في تدوينة له على صفحته بموقع التواصل الإجتماعي ” فايسبوك ” قال فيها “حجي وفرنسا والتواركا والانتخابات والعدالة والتنمية … التحليل العجيب الغريب …. ولو ان التواركا صوتوا للعدالة والتنمية وما الغريب في الامر… اما المدن والقرى التي صوتت لصالحه حتى تبوأ الرتبة الاولى كان ذلك سنة 2011 … وماذا سنقول عن انتخابات 2015 التي تبوأ فيها الحزب المرتبة الاولى في الجماعيات وانتخابات 2016 التي تبوأ فيها الحزب صدارة التشريعيات، هل من صوت هم من بلاد اخرى وليسوا من المغرب، هل الشعب غبي – حاشا – وانت الذكي … بالتأكيد من لم يساير موقفكم يعد سلطويا ومخزنيا …. سي حجي “ستمازيغت اساكاتواركات اتاكمات ” . وفي اطار الحرية والديموقراطية وما يكفله الدستور لجميع المواطنين من حرية التعبير … هداك رأيك وانت مقتنع به.”