هاجم نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، القيادي بحزب العدالة والتنمية، نجيب بوليف، بعد ان استهزأ هذا الأخير من قضية “مي عيشة” التي حاولت الإنتحار من عمود إنارة بسبب الظلم الذي لحق بها.

من جهته، خرج نجيب بوليف، بتدوينة على صفحته بموقع “الفايس بوك”، حاول فيها تبرئة نفسه قائلا: “تناولت في تدوينتي ليوم الثلاثاء موضوع الإسراء والمعراج، أهميته في حياتنا كمسلمين، مع الإشارة إلى كون مختلف وسائل الاعلام غائبة عن هذا الموعد الهام، هذا هو الموضوع الرئيسي للتدوينة…ضرورة اعادة الاعتبار للأحداث البارزة في حياة امتنا…لكن مع الأسف، تناسلت قراءات وتأويلات واستنباطات لم أفهم لحد الان القصد منها”.

جدير بالذكر، أن كاتب الدولة في النقل، كتب تدوينة عن “مي عيشة”، معتبرا أن مناسبة الإسراء والمعراج أهم من قضيتها ومعاناتها.