في تطور جديد في قضية الأزمة التي نشبت مؤخرا بين الجيش المغربي ونظيره الموريتانين أكدت وسائل اعلام موريتانية أنه جرى تسوية سريعة للأزمة التي وقعت بين الجيش الموريتاني المرابط بمدينة ‘‘لكويرة‘‘ وجنود من قوات البحرية الملكية المغربية كانوا يقومون بمطاردة لمجموعة من المهربين.

وحسب وسائل اعلام موريتانية فقد قام الجيش الموريتاني باعتقال جنود مغاربة يعتقد أنهم حاولوا يوم الخميس الدخول الى منطقة لكويرة المتنازع عليها، وقد أمر الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز بإطلاق سراحهم. .

وحسب موقع زهرة شنقيط الموريتاني  أن وحدة عسكرية مغربية كانت تريد الدخول الى لكويرة، وهي منطقة تقع أقصى جنوب الصحراء، ويعتبرها المغرب جزءا من أراضيه ولكن موريتانيا تسيطر عليها، وقامت البحرية الموريتانية بالرد واعتقلت 14 جنديا مغربيا.

و حسب موقع “أحداث.أنفو” الموريتان فقد أصدرت قيادة أركان الجيوش الموريتانية مساء أمس الخميس 11 ماي 2017 أمرا بتسوية الأزمة التي يمكن إعتبارها أول احتكاك مباشر بين جيوش البلدين.