أعلن الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون تشكيلة حكومته اليوم الأربعاء واختار أسماء من أطياف سياسية مختلفة في إطار وعده برأب الصدع بين اليمين واليسار من بينهم مغربي على رأس حقيبة التواصل الرقمي .

وبعد أن عين إدوار فيليب السياسي المحافظ من حزب الجمهوريين رئيسا للحكومة هذا الأسبوع اختار ماكرون برونو لو مير السياسي اليميني الموالي لأوروبا وهو من حزب الجمهوريين أيضا لمنصب وزير الاقتصاد.

واختير جيرار كولومب رئيس بلدية ليون وزيرا للداخلية. وكان كولومب أحد أقوى داعمي ماكرون في حزب الاشتراكيين.

وتضم الحكومة الجديدة 18 وزيرا بينهم الناشط البيئي الذي يحظى بشعبية كبيرة نيكولا أولو الذي أصبح وزيرا “للانتقال البيئي والتضامن”.