عبرت هيئات المجتمع المدني بمدينة الحسيمة بصفتها فاعلا في جميع المجالات الاجتماعية والانتاجية والإعلامية، عن استنكارها الشديد لمظاهر الاحتجاج العشوائي بالمدينة وكل أشكال التمييز والعنف والتشهير والتحريض بين أبناء الوطن الواحد.

ونددت الهيئات بما تشهده مدينة الحسيمة من فوضى عارمة على جميع الأصعدة، ما أثر سلبا على الوضع الاقتصادي، وهو ما ينذر بضياع موسم الصيف الذي تراهن عليه كافة القطاعات المهنية لاستعادة توازنها.

وأكدت هذه الهيئات كذلك تبرؤها من جميع المناورات التي تهدف إلى المساس بوحدة المملكة المغربية تحت القيادة الرشيدة للملك محمد السادس، مشيرة إلى أنها بعيدة كل البعد عن المزايدات المتهورة الصادرة عن أشخاص لا يمثلون سوى أنفسهم، ويخدمون أجندات مضادة لمصلحة الساكنة.

وطالبت الهيئات السلطات المحلية بتحمل مسؤولياتها في استتاب الأمن والحفاظ على مصالح المواطنين من الضياع.