دخل نشطاء حزب “العدالة والتنمية”، المتابعين في قضية الإشادة بمقتل السفير الروسي في تركيا، (دخلوا) في إضراب مفتوح عن الطعام انطلاقا من امس الأربعاء 17 ماي الجاري.

وقال دفاع المتهمين عبد الصمد الإدريسي، عبر تدوينة على صفحته الإجتماعية، “إن هؤلاء الشباب، الذين يقضون داخل سجن سلا 1 احتياطيا منذ ما يقارب الستة أشهر، قرروا الدخول في إضراب عن الطعام ابتداء من يوم الأربعاء، مسجلا أن “الخبر بلغه من عائلات ما بات يعرف بشباب الفيسبوك المعتقلين”.

وأضاف القيادي في حزب “البيجيدي”، ورئيس جمعية محامييه، “كدفاع عن هؤلاء الشباب، بتهم ثقيلة بعد تكييف جائر للأفعال المنسوبة لهم وتعسف صارخ للقانون لم تتضح كل ملابساته ولا مستنداته إلى اليوم”، داعيا “الشباب إلى تأجيل موضوع الإضراب عن الطعام؛ لأن كل نواة من أنوية خلايا جسمهم يمكن أن تتضرر جراء إضرابهم ستكون خسارة لوطنهم ولأمتهم”.

ودعا الإدريسي، إلى “تحرك كل النيات الحسنة لإطلاق سراحهم، وتصحيح الخطأ الذي زج بهم في السجن”،كما طالب “الجهات المتدخلة بأن تلتفت في تدبير هذا الملف إلى معاناة الشباب وأسرهم”.