استقبل المستشفى الإقليمي الحسني بالناظور عددا من المصابين في صفوف القوات العمومية، والمهاجرين المنحدرين من دول جنوب الصحراء الكبرى بعد مواجهات شهدتها منطقة “تسمغين” المحاذية للسياج الحدودي لمدينة مليلية ،وذلك ليلة الأربعاء / الخميس.

مصدر أمني أفاد لهسبريس أن منع المهاجرين من التقدم، قوبل من طرفهم بالرشق بالحجارة، أصيب خلاله 11 عنصرا من القوات العمومية بإصابات متفاوتة الخطورة، تم نقلهم على أثرها للمستشفى.

من جهته أوضح بلاغ لوزارة الداخلية أنه تم إلقاء القبض على 64 شخصا، تم نقل 35 منهم إلى مستشفى الحسني بالناظور لتلقي العلاجات الضرورية على إثر إصابات ناجمة عن محاولتهم اجتياز الأسلاك الشائكة المحيطة بالمدينة المحتلة، مؤكدة وفاة مهاجر متأثرا بجروحه. كما أشار البلاغ إلى أنه تم خلال نفس الليلة، اعتقال مجموعة أخرى تضم 41 مهاجرا غير شرعي على مستوى موقع “تغوفاتين” ببني شيكر التابعة ترابيا لبلدية بني أنصار.

وقد أكد مصدر طبي بالمستشفى الإقليمي الحسني بالناظور،في تصريح لهسبريس،أن مستعجلات المرفق الصحي قد استقبلت قرابة 90 مهاجرا غير نظامي خلال هذا الأسبوع،موردا أن بعض الإصابات استوجبت تدخلات جراحية،أغلبها على مستوى الأطراف،في حين أن أخرى متفاوتة الخطورة.

يذكر أن المصالح الأمنية بالناظور، كثفت من حملاتها على المناطق القريبة من السياج الحدودي والتي تعرف تواجدا مكثفا للمهاجرين غير النظاميين، خصوصا بعد المحاولات المتكررة لاقتحام السياج الحدودي خلال الأيام الأخيرة.