قضت المحكمة الابتدائية بالحسيمة زوال أمس بإدانة إثنين من نشطاء حراك الريف، والحكم عليهما بسنتين سجنا نافذة للأول وبثمانية عشرة شهرا سجنا نافذة للثاني، فيما تم تأخير باقي الملفات اما استجابة لملتمسات الدفاع أو لعرض احد المعتقلين للخبرة الطبية بحضور هيئة الدفاع المكونة من المحامين الأستاذ رشيد بلعلي والأستاذ اليحياوي ندير والأستاذ الحمداوي مكي والأستاذ امحمد الغلبزوري واخرون.
وتم امس الاثنين تقديم 13 متهمين من نشطاء الحراك أمام النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالحسيمة رهن الإعتقال فيما أحيل ثلاثة منهم على المحكمة الاستئنافية بالحسيمة.
وعلم أن إثنين من المعتقلين الاحداث تم تسليمهما لولي امرهما وثمانية الباقيين تم إيداعهم بالسجن المدني بالحسيمة وتقرر عقد جلسة محاكمتهم غداً الثلاثاء.
واعتبر متتبعون أن هذه الأحكام القضائية السريعة لن تخدم مساعي أطلقها ساسة فعاليات حقوقية ومدنية لتهدئة الاوضاع بالحسيمة حيث قد تعجل باحتقان جديد في الوقت الذي كان الشارع الحسيمي ينتظر مبادرة الدولة للافراج عن معتقلي الحراك الشعبي.