صرحت السلطات الإسبانية،امس السبت، عن تورط إمام مسجد في هجوم برشلونة الإرهابي، حيث يعتقد أن وراء إدارة الخلية التي نفذت الهجوم الذي وقع الخميس الماضي، وأسفر عن سقوط 13 قتيلا وعشرات المصابين.

ونقلت قناة “فوكس نيوز” الإخبارية الأمريكية، عن السلطات قولهم إنهم يعتقدون أن يونس أبو يعقوب البالغ من العمر 22 عاما وهو مواطن مغربي يعتقد أنه ما زال طليقا وكان سائق الشاحنة التي دهست المارة في برشلونة، كما يعتقدون أن المشتبه فيه كان جزءا من خلية إرهابية متطرفة ربما كان يرأسها إمام مسجد مختفي منذ فترة عن الأنظار.

وقالت السلطات، إنها تبحث الآن عن الإمام المغربي “عبد الباقي الساتي” الذي يعتقد أنه المسئول عن الخلية التي نفذت الهجوم.

وقامت الشرطة بتفتيش منزل الساتي أمس الجمعة، إلا أن الإمام لم يكن هناك وقال علي ياسين، رئيس المسجد الذي يعمل فيه الإمام المغربي، إن الساتي مختفي منذ يونيو الماضي عندما أعلن أنه سيعود إلى المغرب ولم يعرف أحد عنه شيئا.