اعتقلت مصالح أمن وجدة يوم الأربعاء 05 فبراير 2014 شخصا كان ينتحل صفة طبيب داخلي بالمركز الاستشفائي الجهوي الفارابي، وجاء ذلك بعدما أثار شكوكا لدى المسؤول عن أمن المستشفى، هذا الأخير الذي تتبع خطواته ليكتشف بأنه لا يمت بصلة لمهنة الطب. 

وذكرت مصادر إعلامية، بأن الأمر يتعلق بالمسمى (ج.م) يمتهن الجزارة، وقد تمكن في غفلة من المسؤولين بمستشفى الفارابي، وخصوصا بمصلحة “الحنجرة”، من التجوال داخل المصلحة لما يقرب الشهرين بالوزرة و”البادج” ويحضر الدروس مع الأطباء الداخليين وكأنه واحد منهم دون أن يثير الشبهات، وذلك قبل أن يكتشف المسؤول عن أمن المستشفى أمره بعدما تكاثرت سرقة الهواتف النقالة بالمصلحة المذكورة.

وقد جاءت هذه الواقعة لتزكي التسيب والفوضى اللذين تتخبط فيهما هذه المؤسسة الاستشفائية، في غياب رؤية واضحة وإرادة قوية من أجل التغيير وإصلاح ما يمكن إصلاحه حفاظا على صحة المواطن المغلوب على أمره.

patisserie