عاشت مدينة تيزنيت صبيحة يوم السبت2014/02/23 هجوما قمعياعنيفا ودمويا ضد مواطنين ومواطنات من مدينة تيزنيت والدواوير التابعة لاقليمي تيزنيت و افني اتوا للاحتجاج السلمي ضد مافيا العقار التي سلبت –حسبهم- املاكهم وهي الاحتجاجات السلمية التي استمرت منذ عدة اسابيع اماعلى شكل وقفات –مسيرات- قوافل محلية ووطنية الى الرباط امام وزارة العدل الخ –دون ان تتحرك الجهات المسؤولة ساكنة الى يومه السبت حيث لجات الى اقصر الطرق وابشع الاساليب القمعية في حق مواطنين سلميين من نشطاء سياسيين وحقوقيين وجمعويين ولم تسلم حتى نساء ضحايا مافيا العقار الاتين من دواوير اقليمي تيزنيت وافني للاحتجاج على سلب املاكهم : -ان التدخل القمعي بتيزنيت ضد مواطنين ومواطنات سلميين ومسالمين تم خارج وضد كل القوانين والاجراءات المعمول بها في فض أي احتجاج سلمي اضافة الى عدم وجود أي مسوغ معقول لمثل هدا القمع العشوائي الخطير الدي اسفر عن ضحايا نقل بعضهم الى المستشفى الاقليمي بينما البعض الاخر وخاصة ضحايا مافيا العقار والمتضامنين معهم الاتين من باديتي تيزنيت وافني امام هول القمع وشدة الخوف من المزيد و من الاعتقال تحملوا رضوضهم وجراحهم وعادوا الى دواويرهم في حالات اقل ما يقال عنها انها ماساوية في وطن القرن الواحد والعشرين. -ومن المتضامين الدين تم نقلهم الى المستشفي الاقليمي لتيزنيت : الاخ المدني الدهبي والاخت لبنى عضوي مكتب فرع تيزنيت للجمعية المغربية لحقوق الانسان-الاخ سعيد رحيم ناشط وفاعل جمعوي-الاخ عبد الاله بن الصادق عضو الجمعية المغربية لحقوق الانسان وكاتب فرع تيزنيت لحزب الطليعة وعضو اللجنة المركزية لنفس الحزب- الاخ احمد ابهوش عضو لجنة تنسيق ضحايا مافيا العقار باقليمي تيزنيت وافني- والاخ البشير اهضار الناشط الحقوقي الامازيغي اضافة الى نساء وشباب لم نتعرف على اسمائهم في الحين- – ان هده الهجمة القمعية الدموية والعشوائية الغير مبررة حقوقيا وقانونيا واجرائيا وعمليا ضد مواطنين ومواطنات سلميين ومسالمين- ضحايا مافيا العقار وشهود الزور وحماتهم باقليمي تيزنيت وافني ظلوا لاسابيع يدقون الابواب يستغيتون متابطين رسوم الاملاك المنهوبة دون ان يجدوا من الجهات الرسمية أي تحرك اوتفاعل لاطمئنانهم على الاقل انه سيتم النظر في شكاويهم ومعاناتهم, ويوم تحركت الجهات المسؤولة كان القمع والضرب والرفس فاستحق حقا ان يؤرخ اليوم بالسبت الاسود التزنيتي – وعليه ان لجنة العمل الحقوقي التابعة لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي- الكتابة الاقليمية لتيزنيت والاقاليم الصحراوية التي التزمت –رسميا- حدود التتبع والمواكبة في هدا الملف احتراما للقضاء فانها اليوم تعلن رسميا : &- ادانتها للتدخل الامني العنيف الغير مبرر قانونا ولاعمليا ضد مواطنات ومواطنين سلميين ومسالمين. &- تضامنها مع كل ضحايا هدا التدخل الامني القمعي ومع كل ضحايا مافيا العقار ولجنة التنسيق الخاصة بهم . &-تدعو الجهات المسؤولة الى فتح تحقيق قضائي نزيه لتحديد المسؤوليات في هدا القمع العنيف والعشوائ والغير المبرر وترتيب الجزاءات في حق المتورطين المباشرين وغير المباشرين . &-تدعو الهيات المدنية المختصة في محاربة نهب المال العام والرشوة والفساد والجمعيات الحقوقية المختصة دات الصلة الى الترافع في الموضوع امام القضاء ولدىالمؤسسات الاخرى ذات الاختصاص وطنية ودولية . &تتوجه الى الهيات الوطنية والديمقراطية والتقدمية بافني وتيزنيت الى تحمل مسؤوليتها الطبيعية والدستورية في هدا الملف حتى يتحقق الانصاف ولاشيئ غير الانصاف . عن لجنة العمل الحقوقي التابعة للكتابة الاقليمية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي بتيزنيت والاقاليم الصحراوية