مباراة مفعمة بالإثارة والحيوية ..نجح فيها ريال مدريد في حسم اللقاء الودي أمام باريس سان جيرمان في إطار استعدادته للموسم الجديد بالفوز بهدف نظيف على ملعب أولوفي بمدينة جوتينبرج السويدية.

وقع كريم بنزيمة على هدف المباراة الوحيد من هجمة مرتدة فشل دفاع باريس سان جيرمان في إيقافها في الدقيقة 23 من اللقاء ليمنح التقدم للنادي الملكي أمام النادي الفرنسي حتى انتهت المباراة بهذه النتيجة.

منحت الأسماء اللامعة في الفريقين الحيوية للمباراة من بدايتها فنجح الريال في اكتشاف لاعبه الجديد إيسكو في مركز الوسط المهاجم مبكرا بعد أن قدم اللاعب مستوى طيب منذ بداية المباراة بمشاركة كل من كريستيانو رونالدو وكريم بنزيمة ومسعود أوزيل في حين ظهرت قوة باريس سان جيرمان من خلال زلاتان إبراهيموفيتش والفتى البرازيلي الرائع لوكاس مورا والأرجنتيني القناص إزكويل لافيتزي.

بداية حماسية لباريس سان جيرمان استعرض فيها قدرة لاعبيه على شن الهجمات الخطرة على مرمى الريال ولكن خبرة النادي الأسباني أبت أن تمنح نادي العاصمة الفرنسية الفرصة للتقدم منذ بداية اللقاء في  ليتبادل الفريقين الهجمات حتى منتصف الشوط الأول دون حسم.

نجح كريم بنزيمة مهاجم الريال في ترجمة الفرصة التي أتيحت له في الدقيقة 23 إلى الهدف الأول للنادي الملكي بعد أن سدد الكرة على يسار مرمى باريس سان جيرمان.

استفاق باريس سان جيرمان وبدأ في تكثيف هجماته وكاد لوكاس مورا أن يضيف الهدف الأول لفريقه بعد أن راوغ أكثر من لاعب في الريال ولكن دون جدوى.

استمرت الهجمات بين الفريقين حتى انتهى الشوط الأول بتقدم الريال بهدف نظيف بعد أن نجح في فرض أسلوب لعبه على النادي الفرنسي خاصة بعد أن التزم لوكا مودريتش بمعاونة الدفاع والحد من مساندة المهاجمين.

وكان أبرز المكاسب للريال في الشوط الأول هو اللاعب إيسكو الذي تعاقد معه النادي من مالاجا الأسباني والذي استطاع لفت الانتباه من خلال تحركاته السريعة وتسديداته على مرمى باريس سان جيرمان.

هدأت المباراة قليلا مع بداية الشوط الثاني في الخمس دقائق الأولى لكن سرعان ما اشتعلت بعد ذلك بعد أن استشعر لاعبو باريس سان جيرمان الخطر من مضاعفة الريال لنتيجة اللقاء.

نشط زلاتان إبراهيموفيتش وبدأ في معاونة لافيتزي في الهجوم من أجل تعويض الهدف المتأخر ولكن السرعة في إنهاء الكرة أضاعت الكثير من الفرص السهلة لتعديل النتيجة.

تحرك البرازيلي ريكاردو كاكا لاعب وسط الريال وبدأ صنع الفرص لنفسه بمعاونة كريستيانو رونالدو الذي بدأ في الابتعاد عن منطقة الجزاء والهروب إلى الجانبين للابتعاد عن الرقابة اللصيقة من مدافعي باريس سان جيرمان.

وفي الدقيقة 80 نشط باريس سان جيرمان من أجل التعديل وكاد أن يسفر ذلك عن هدف بعد أن ارتدت الكرة لصالح زلاتان إبراهيموفيتش ولكن سرعة لاعبي الريال في الارتداد أعاقت أحلام النادي الفرنسي في تعديل النتيجة.

أصيب لاعبو الريال بالارهاق وهو ما سمح باستخدام باريس سان جيرمات للنقلات السريعة في الهجوم على مرمى دييجو لوبيز وكاد إبراهيموفيتش أن يضيف هدف التعادل لولا ارتفاع الكرة فوق العارضة في الدقيقة 85.

انتهى الوقت الأصلي بتقدم الريال بهدف نظيف واحتسب الحكم خمس دقائق وقت بدل ضائع فشل كلا الفريقين في إحراز أي أهداف بعد أن عجز رونالدو في إضافة هدف تعزيز النتيجة بعد أن اتيحت الكرة له من ركلة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء سددها في يد حارس باريس سان جيرمان  لتنتهي المباراة بفوز النادي الملكي بهدف نظيف في شوط ثان أقل في المستوى من الشوط الأول.