بعد مقابلتي لنائب المدير  بالسجن المحلي بتزنيت للمطالبة بتحسين ظروفي السجنية من تغذية  وسرير وتطبيب والسماح بالزيارات العائلية والأصدقاء   وما تلا هده المقابلة   من عبارات حاطة بالكرامة ورفض تسلم الإخبار باعتزامي الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام  في تجاهل تام للقواعد الدنيا لمعاملة السجناء المسطرة باتفاقية جنيف وقانون رقم 98-23 المتعلق بتنظيم وتسيير المؤسسات السجنية بالمغرب قبل أن أكون معتقلا سياسيا اعتقل على خلفية أرائه السياسية ونضاله المستميت دفاعا عن الكرامة والحرية المسلوبة ، وتكديسي في زنزانة مكتضة بنزلاء الحق العام  وغياب التهوية وانتشار مختلف الأمراض الفيروسية وكل دروب المعاملات اللانسانية ،وأمام هدا الوضع الذي لا يمكن السكوت عنه فإنني أعلن للرأي العام دخولي في إضراب مفتوح عن الطعام ابتداءا من يوم الثلاثاء 4 مارس2014 احتجاجا على الأوضاع المزرية التي أعيشها بهدا السجن الرهيب وأحمل مسؤولية ما ستؤول إليه أوضاعي الصحية لإدارة السجن المحلي وبقية المسؤولين المعنيين.

                                              عن المعتقل السياسي يوسف الركيني