أبدى عبد اللطيف وهبي، رئيس فريق حزب الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، تخوفه من انضمام حزب التجمع الوطني للأحرار للحكومة في إطار ترميمها لأغلبيتها بعد انسحاب حزب الاستقلال، مؤكدا أن هذا الانضمام سيعيد نفس الوجوه التي خلقت الأزمة في المغرب.

وتابع وهبي، في تصريحات له لبعض وسائل الأعلام، بالقول “يخيفني أن تعود نفس الوجوه التي خلقت الأزمة، والتي أوصلت بنكيران إلى السلطة”، موضحا أن ما أبداه حزب “الأحرار” من هرولة للانضمام لهذه الحكومة سيضعفه في فترة التفاوض الحقيقية على الحقائب الوزارية.

وذهب رئيس فريق “الجرار”، في تعليقه على ما تعيشه الأغلبية بعد انسحاب حزب الاستقلال، ومباشرة رئيس الحكومة لمشاوراته لتشكيل أغلبية جديدة، إلى أن “التجمع الوطني للأحرار” يملك ذاكرة قصيرة”، متسائلا كيف له أن يقبل بهذه السرعة المشاركة في حكومة اتُّهِم من قبل مكونها الأساسي؛ وهو حزب العدالة والتنمية؛ باختلاس أموال عمومية، وشكك رئيس الحكومة في معطياته التي قدمها عن الاقتصاد الوطني.

وهبي قال بأنه كان على “الأحرار” أن يطالبوا بنكيران باعتذار رسمي أمام المغاربة حول التهم التي وصفها بالعقيلة، وذلك قبل الدخول في مفاوضات حول ترميم الأغلبية”، قبل أن يخلص في هذا السياق إلى أن “المواقع الوزارية تؤدي للأسف إلى مرض اسمه فقدان الذاكرة”