رب صدفة خير من ألف ميعاد، هذا هو المثل الذي ينطبق على ماحدث بنواحي تارودانت يوم أمس الخميس.

فحسب يومية الصباح في عددها لنهاية الأسبوع فإن انقلاب شاحنة أدى إلى فضح شبكة تعمل على المتاجرة في الدقيق المدعم.

وحسب تحقيقات الدرك الملكي التي باشرتها مع شخصين تم إيقافهما، فإن العصابة المكونة من عدة أطراف كانت تعمل على اقتناء الدقيق الذي تدعمه الدولة والموجه إلى المناطق الفقيرة بتارودانت ، ثم تقوم بإعادة بيعه بالثمن العادي في مدينة ورزازات.

ومن المنتظر أن تسقط التحقيقات مجموعة من الرؤوس الكبيرة خاصة من بين رجال السلطة والذين تورطوا في هذا الملف.