تعرف أحياء مدينة أكادير هجرة شبه جماعية للعاملات في الجنس، والمداومات الضامنات للذة خلال شهر رمضان، نحو ما يعرف بالمنطقة السياحية التي تحافظ على صخبها الليلي ولو بدون خمور ومخدرات. فبمجرد ما تشير عقارب الساعة العاشرة ليلا، حتى تنطلق هجرة المنازل والشقق والغرف بحي السلام والداخلة والشرف والمسيرة والقدس وإحشاش وحي الموظفين والدشيرة الجهادية وإنزكان،

حيث تلاحظ سيارات الأجرة الصغيرة وهي تسير في اتجاه عشرات المطاعم والمقاهي والملاهي والعلب الليلية التي تتهيأ منذ المساء لاستقطاب واستقبال زبناء الليل، خاصة من المولعين بالتجارة في اللذة الجنسية. ويعتمد أصحاب هذه المحلات على الشيشة ومشروبات حلال لتلبية رغبات وحاجات الزبناء الذين يعوضون الخمر والمخدرات بالشيشة والشاي والمشروبات الغازية.ويلاحظ الجميع أن شهر رمضان لم يغير من عادات وطقوس المشتغلات في الجنس بأكادير، بل حافظن حتى على برامجهن الليلية المعتادة طيلة السنة. فباستثناء تكيف مع المظاهر السطحية الرمضانية المتمثلة في العروض التي تقدمهن داخل العلب الليلية أو المراقص والملاهي أو المقاهي، لإغراء زبناء اللذة الذين ينقص عددهم خلال شهر رمضان، يدفعهن إلى الاجتهاد وإضافة مجهودات للظفر بزبون، يظل ليل أكادير وما يتميزه به من سهرات وجنس وشيشة مشابها لباقي ليالي السنة.ورغم أن جميع مواقع السهر سحبت الخمر بجميع ألوانه من موائدها، فإنها أبقت على الموسيقى المتنوعة والشيشة المختلفة التشكيلات بل إن بعض المؤسسات السياحية حرصت خلال شهر رمضان على نصب خيمات خاصة بالشيشة والموسيقى يرتادها زبناء يظلون الليل يدخنون الشيشة والشاي أو المشروبات المسموح بها على إيقاع الأنغام التي تعزفها الفرق الموسيقية على مدار ساعات الليل، إلى حين وقت الفجر، لما يتوقف جميع المغاربة عن الكف عن تلبية شهوتي البطن والفرج.
وعللت إحدى المشتغلات في الجنس بأن استمرار تدفقهن إلى مواقع السهر ونقط جذب الزبناء، مرتبط بالتزاماتهن بواجبات الكراء والعيش، إضافة إلى استعداد المهاجرات منهن إلى جمع ما يمكن جمعه من مال من أجل حمله إلى مواطنهن خلال أيام العيد، إذ تسجل أكادير هجرة معاكسة المشتغلات الجنس إلى ديارهن بمختلف مدن وبوادي المغرب. وتضيف المتحدثة ل”الصباح”أن المسكينات لا يصرحن لعائلاتهن بحقيقة أمرهن، إذ جل “ال”يخبرن أهلهن بأنهن يشتغلن في الفنادق السياحية أو الضيعات الفلاحية أو بالمقاهي وصالونات التجميل، التي تعرف حركة استثنائية بعد تناول وجبة الفطور، إذ تتوجه إليها أغلب “ال”للتزيين والظهور بمظهر جذاب يستهوي الزبناء.
من جهتهم، يسجل رواد السهرات أن جميع الملاهي والعلب والمراقص الليلية لم تغلق أبوابها كالمعتاد خلال شهر رمضان، بل حافظت على تنظيم سهراتها وحفلاتها، بل أدرجت فنانين جددا لاستقطاب زبناءجدد،باستثناء واحدة أو ثلاثة تخضع لعمليات تجميل لاستقطاب الزبناء بعد العيد مباشرة، إذ ظلت تستقبل روادها كباقي ليالي السنة لتدخين الشيشة وشرب المشروبات “الحلال” والرقص على أنغام الموسيقى الشعبية والشرقية والعربية والغربية.
أما المقاهي والمطاعم الشاطئية التي اعتادت تنظيم حفلاتها على موائد العشاء أو المشروبات، فبدورها ما زالت تقدم خدماتها الليلية كالمعتاد، إذ يقصدها زبناء من مختلف الأعمار والشرائح، يقضون لياليهم على أنغام الموسيقى وهم يحتسون القهوة أو المشروبات الغازية أو يتناولون وجبة العشاء.

محمد إبراهمي. الصباح