لاتزال الآراء متضاربة بخصوص ملابسات التدخل الأمني الذي حدث مؤخرا بجامعة ابن زهر بأكادير، هذا وتحدثت أنباء عن إعتزام الإدارة العامة للأمن الوطني بفتح تحقيق داخلي لمعرفة تفاصيل تعامل القوات الأمنية مع احتجاجات الطلبة خلال هذا التدخل، حيث أسفرت المواجهات الأمنية مع الطلبة عن إصابات متعددة في صفوف الأمنيين إضافة إلى تضرر عدد من مركبات الشرطة.
وكشفت مصادر مطلعة أن التدخل الأمني في واقعة إحتجاجات الطلبة لم يصدر عن أي جهة بل جاء على إثر إعتداءات الطلبة على رجال الأمن وردة هؤلاء في حق المحتجين وهو ما أجج المواجهات التي أسفرت عن إصابة 12 عنصر أمني ،وأضاف ذات المصدر أن مسيرة مشابهة انطلقت من رحاب الجامعة قبل أيام ولم يتم التعامل معها بأي تدخل عنيف، وهي مسيرة طلابية تابعة لفصيل العدل والإحسان بالجامعة، ويتساءل مهتمون هل تأجيج المواجهات بين الأمن والطلبة قد تقف من وراءها تعليمات عشوائية دات طابع إنفعالي ، وإذا تبث صحة هذا التساءل فهل ستطيح الإدارة العامة للأمن الوطني برؤوس بعد جمع نتائج التحقيق؟.