ذكرت مصادر عبر الفايسبوك أن مصالح الأمن بمدينة فاس أوقفت، قبل قليل، مجموعة من نشطاء حركة 20 فبراير بالمحطة الطرقية-فاس، والقادمين من مدينة الدار البيضاء، لتنظيم وقفة تضامينة مع الحقوقية أديبة قبالي التي تعرض الاعتداء جنسي يوم الجمعة 19 يوليوز الماضي. 

وقالت المصادر أنه تم اقتياد الموقوفين جميعا إلى مقر ولاية أمن فاس والبالغ عددهم حوالي عشرة نشطاء قصد التحقيق معهم، فيما لم تسرب أي معلومات عن أسباب الاعتقال من قبل الأمن. 

وتعيش مختلف الأجهزة الأمنية بفاس حالة من الاستنفار الأمني، استعدادا للوقفة “الحاشدة” التي دعت إليها حركة 20 فبراير للتضامن زميلتهم أديبة القبالي بمنطقة عوينة الحجاج.