قرر المكتب المديري الجديد للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم رفض طلبات جميع المدربين الأجانب الراغبين في تدريب المنتخب الوطني وذلك بجلب مساعدين أجانب للاشتغال إلى جانبهم في حال إشراف أحدهم على تدريب المنتخب الوطني.

واشترط المكتب المديري للموافقة على المدرب الذي سيتعاقد معه المكتب المديري الجديد للجامعة أن يوافق على شرط العمل مع مساعد مغربي وطاقم تقني مغربي، ولن يكون من بين الطاقم التقني أي أجنبي حسب ما أكده مصدر جامعي مسؤول.

وأوضح الأخير أن المكتب الجامعي سيوافق على جلب أجنبي ليكون مستشارا للمدرب الجديد في حال رغب في ذلك، لكنه لن يكون ضمن الطاقم التقني.

ويؤكد قرار المكتب المديري اشتراط  طاقم تقني مغربي لمساعدة مدرب أجنبي، رفض أعضاء المكتب الجامعي التعاقد مع بادو الزاكي، الناخب الوطني السابق.

ويباشر بعض أعضاء اللجنة المكلفة باختيار ناخب وطني اتصالاتهم مع بعض اللاعبين الدوليين السابقين لاختيار واحد من بينهم لشغل منصب مدرب مساعد، علما ان وليد الركراكي، ورشيد بنمحود سبق لهما أن شغلا منصبا مدربين مساعدين لرشيد الطاوسي، آخر مدرب أشرف على تدريب الأسود.

ويبقى أدفوكات الهولندي المدرب الأقرب لتدريب الأسود، حسب ما يتداول داخل جامعة كرة القدم، لتوفر الشروط التي يطلبها المكتب المديري فيه.