رفض اعضاء المجلس البلدي لتيزنيت استخراج القطعة الارضية من الملك العام الكائنة بتجزئة حى السعادة CIFM ( امام داخلية ثانوية المسيرة الخضراء بتزنيت ) وضمها الى الملك البلدي الخاص قصد تفويتها لمندوبية املاك الدولة لاحداث المقاطعة التانية للامن بتزنيت اتناء انعقاد الدورة العادية للمجلس اليوم الاربعاء .
وعلل المجلس هدا القرار برفض ساكنة هدا الحي تحويل وتخصيص هده القطعة الارضية التى تبلغ مساحتها 400 متر مربع , لاحداث مقاطعة ثانية بتزنيت وطالب الساكنة احترام ما خصص فى تصميم التجزئة كمستوقف ومنطقة خضراء .
بينما اقترح المجلس البلدي القطعة الارضية التابعة لاملاك الدولة الموجودة بحي الفتح قرب مقهي تيتانيك واخري بحي ودادية الموطفيين لاحداث المقاطعة التانية للامن بتزنيت .
جاء هدا الرفض فى الوقت الذي تعاني فيه مدينة تيزنيت من انتشار الجريمة وانعدام الامن فى عدد من النقط, وكان الهدف من احداث المقاطعة التانية للامن بتزنيت هو تحقيق “أمن القرب” والحد من الجرائم و احتوائها ، وتقريب الإدارة الأمنية من المواطنين، خاصة بعد التغييرات المهمة في صفوف المسؤولين الأمنيين بتزنيت ، بغرض إعطاء دينامية جديدة لهذا القطاع، الذي يلعب دورا حيويا بالنسبة للمواطنين من خلال حمايتهم، خصوصا أن الدوائر الأمنية لها خصوصية تتجلى في تغطية كل احياء المدينة خاصة الاحياء الملتحقة بتزنيت ( دوتركا وتمذغوست وادرق ).

الوطن الان / م ا