أعلنت السلطات الفنزويلية عن حالة الطوارئ في خطوة تروم صيانة الطرقات وتأهيل البنية التحتية في البلاد وذلك لمدة تصل إلى 90 يوما قابلة للتجديد.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية، استنادا إلى المرسوم الرئاسي الصادر في الجريدة الرسمية اليوم الخميس، أن إعلان حالة الطوارئ لمدة 90 يوما يهدف إلى إيجاد الحلول الضرورية من أجل تشييد وإعادة تأهيل وصيانة الطرق السيارة والطرق الوطنية ومختلف البنيات التحتية بالبلاد.

وأضافت المصادر ذاتها أن القرار يسمح لوزارة النقل البري بإبرام الاتفاقيات اللازمة مع مزودين أجانب ومحليين من أجل جلب المعدات الضرورية لمباشرة تنفيذ الأشغال.

وكانت مجموعة من الخبراء دقت مؤخرا ناقوس الخطر بخصوص الحالة المتدهورة التي آلت إليها العديد من الطرقات والجسور بفنزويلا، مشيرة إلى أن الحالة التي توجد عليها مجموعة من القناطر تصل نسبة التدهور فيها إلى 90 المائة.

يشار إلى أن بنك التنمية الاقتصادية والاجتماعية، التابع للحكومة الفنزويلية، أعلن الأسبوع الماضي عن تخصيص أزيد من 40 مليار دولار لإنجاز عدد من مشاريع البنية التحتية بالبلاد تهم على الخصوص تطوير نظام السكك الحديدية وتشييد القناطر وبناء السدود.