في خطوة تصعيدية، اعتصم حوالي 30 استاذا واستاذة لسد الخصاص ليلة أول أمس الثلاثاء، أمام مقر نيابة وجدة – أنكاد وسط المدينة.

وفي الوقت الذي طوقت المصالح الأمنية المعتصمين، في محاولة منها لمنعهم من تنفيذ اعتصامهم، سارع بعض المحتجين إلى الصعود إلى سطح البناية المذكورة وهددوا بالانتحار من خلال إلقاء أنفسهم في حالة تدخل القوات الأمنية لفض الاعتصام الذي كان الأساتذة يعتزمون الدخول فيه لإثارة انتباه المسؤولين والرأي العام المحلي.