تحقق الشرطة القضائية لدرك جماعة آيت يدين بإقليم الخميسات، في اتهامات وردت على لسان مستشار، يتهم فيه منتخبا يشغل منصب رئيس جماعة باستغلال سيارة الجماعة لنقل القاصرات إلى منزله لإقامة السهرات.

رئيس الجماعة السالفة الذكر والمنتمي إلى حزب مشارك في حكومة بنكيران، والذي استهدفه شريط فيديو يقف وراءه صديقه المستشار الموظف بوزارة الصحة، توجه إلى القضاء ووضع شكاية واستمع إثرها إلى إفادته، اتهم فيها مستشارا بابتزازه من خلال مطالبته بتمكين فاضح لياليه الساهرة من تعويضات مالية قاهرة.

ومن المنتظر وفق ما أوردته يومية “الصباح”، الاستماع أيضا الى صاحب شريط الفيديو الذي تحدث فيه عن أشياء غريبة، مقدما شروحات واتهامات خطيرة، أبرزها إقامة ليال للجنس الجماعي مع قاصرات واستعمال سيارة الجماعة في نقل الخمور.

وكان المستشار موظف وزارة الصحة اتهم نفسه علانية بالإشراف على تنظيم جلسات خمرية وجنسية جماعية لفائدة الرئيس داخل بيته، بمساعدة امرأة تشتغل في مكتبة قبل أن تغادرها بعد ربط علاقة غرامية معه وشرعت في استقطاب فتيات في مقتبل العمر، ونقلهن إلى المنزل المعلوم لممارسة الدعارة.

وأبدى المستشار استعداده فضح ما اسماه “المزيد من لقاءات الخلاعة والمجون”، التي تحضرها شخصيات نافذة تشغل مناصب في قطاعات حكومية مهمة بإقليم الخميسات، مؤكدا للصباح أنه لا يكذب على أحد.

وكشف مصدر مقرب من المتهم، أن كل هذه الاتهامات مخدومة، من أجل تشويه سمعة موكله وإضعاف حضوره السياسي في المنطقة، على مقربة من الانتخابات الجماعية المزمع إجراءها السنة المقبلة.