تحتضن مدينة الصويرة، من 15 إلى 18 غشت الجاري، الدورة الأولى للمهرجان الدولي للحضرة وموسيقى الحال، وذلك تحت شعار “الحضرة الصوفية النسائية هوية وانفتاح”.

ويروم هذا الموعد الثقافي، الذي تنظمه جمعية حضارات الصويرة وجمعية المغرب العميق لحماية التراث، إبراز المكانة التي تحظى بها الثقافة الصوفية الشعبية خاصة، وموسيقى الحضرة عموما في الموروث الثقافي الوطني.

وحسب بلاغ للمنظمين، فإن المهرجان يتوخى أيضا تحسيس وإثراء النقاش حول دور المرأة في الأنشطة الثقافية والفنية بل في “الموسيقى العلاجية”، وإبراز الإسهام الثقافي لموسيقى الحضرة بالمغرب، والتفكير في سبل تطوير الصوفية الشعبية.

ويتضمن برنامج هذه التظاهرة ندوات ينشطها جامعيون وباحثون، وأمسيات موسيقية يحييها فنانون معروفون في مجال موسيقى الحضرة والموسيقى العلاجية.

وستتخلل هذه الدورة قراءات شعرية صوفية بمشاركة شعراء من المغرب والخارج، إضافة إلى نقاشات حول بعض التعبيرات الشعرية.