اجتمع وزراء الخارجية والدفاع في الدول التي تساهم بقواتها في بعثة الاتحاد الافريقي في الصومال (أميسوم) يوم السبت في كامبالا لمناقشة سبل تنسيق عملياتهم الحالية في القرن الافريقي المضطرب. وقال وزير الخارجية الاوغندى سام كوتسا الذي رأس الاجتماع الذي استغرق يوما واحدا إنها فرصة لتقييم نجاحات وتحديات ومستقبل البعثة. وذكر أن التعاون الحالي بين الحكومة الصومالية والشركاء الدوليين والدول التي تساهم بقوات هو أمر هام لتحقيق مكاسب أمنية. وأضاف أنه “من الضروري استمرار هذا الدعم وتنفيذه بشكل منسق على نحو جيد من أجل تعزيز المكاسب الأمنية”. ويأتي الاجتماع في الوقت الذي يتهم فيه مسؤولون صوماليون إحدى الدول التي تشارك بقواتها بالتدخل في السياسات الداخلية للبلاد. وستكون نتائج الاجتماع هامة لقمة الدول المساهمة بقوات في بعثة الاتحاد الافريقى، التى تعقد الأحد في كامبالا.

يذكر أن الدول التي تشارك بقواتها هي بوروندى وجيبوتى واثيوبيا وكينيا وسيراليون واوغندا.