كشفت معلومات نشرت في موقع “ماركت واير” الكندي، أن شركة كندية باسم مايا للذهب والفضة،”مايا كوغلد اند سيلفر” ستكون مهمتها استغلال مخزون منطقة بومدين الغنية بالذهب والفضة والزنك والرصاص وعدد من المعادن االأخرى، والتي تقع على بعد نحو 50 كلم من مدينةالرشيدية.وكانت الشركة المذكورة وقعت في 9 أكتوبر 2012 اتفاقية مع المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن التابع لوزارة الطاقة والمعادن، وحسب هذه الاتفاقية سيتم استغلال مخزون المنطقة عن طريق خلق شركة مساهمة بين الشركة الأم “مايا” بنسبة 85 بالمائة والمكتب الوطني للهدروكاربورات بنسبة 15 بالمائة.
ولإنجاز هذا المشروع، تقوم الشركة الكندية باستثمار ما مجموعه 131 مليون درهم في غلاف زمني يقدر ب 60 شهرا، تم إعطاء الدفعة الأولى منها خلال شهر مارس المنصرم بمبلغ 6 ملايين درهم. وأظهرت دراسات أنجزت على عينة مأخوذة من معادن المنطقة التي تبلغ مساحتها أكثر من 32 كيلومتر أن مخزون بومدين غني بالذهب (مابين 1,85 و2,75 غرام في الطن) وبالفضة (مابين 133 و180 غرام في الطن) وبالفوسفور (مابين 16 و25,6 في المائة).
وتجد الإشارة أن استغلال مخزون المنطقة سيمكن من إنتاج الكهرباء وحمض السولفوريك.