أعلنت وزارة الداخلية الإسبانية أن عناصر الأمن اعتقلت المسمى دانييل غالفان في مدينة مورسيا جنوب إسبانيا، بعد أن وزع المغرب مذكرة اعتقال دولية في حقه.

واعتقال مغتصب الأطفال المغاربة والمدان ب 30 سنة سجنا نافذة، خبر انتظره المغاربة بشكل قوي، كما أن مواقع التواصل زفت النبأ حتى قبل إعلان وزارة الداخلية الإسبانية.

ويوم أمس سحب الملك محمد السادس عفوه عن هذا المجرم الوحش، كما أن جرى إعفاء مدير مديرية السجون حفيظ بنهاشم ، حسب نتائج التحقيق الطي أمر به الملك.

ومن المنتظر أن يسافر وزير العدل والحريات العامة إلى اسبانيا يوم غد الثلاثاء مصطفى الرميد إلى اسبانيا، بتكلفة من اللمك للتدارس مع نظيره الإسباني بخصوص الإجراءات التي يجب اتخاذها عقب قرار سحب هذا العفو.

وأضاف بلاغ لوزارة العدل أن الوزير الإسباني عبر عن الاستعداد الكامل للحكومة الإسبانية للتعاون مع الحكومة المغربية لتجسيد قرار سحب العفو الملكي عن المسمى “دانييل كالفان” وذلك منعا لإفلاته من العقاب.

وبحسب المصدر ذاته، تقرر، بناء على ذلك، سفر مسؤولين اثنين من وزارة العدل والحريات، غدا الثلاثاء سادس غشت، للتباحث في الموضوع مع المسؤولين في وزارة العدل الإسبانية.

وأشار البلاغ إلى أن وزارة العدل والحريات اتخذت إجراءات خاصة أخرى سيتم الإعلان عنها لاحقا