وصفت شبكة المجتمع المدني بشمال إسبانيا وإقليم الباسك، اليوم الاثنين، قرار صاحب الجلالة الملك محمد السادس سحب العفو الذي سبق منحه للمسمى “دانييل كالفان فينا” الحامل للجنسية الإسبانية، بالقرار “الحكيم والمتبصر”.

وأكد مصطفى جذعان المنسق العام للشبكة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بمدريد، أن هذه الجمعيات غير الحكومية تلقت “بارتياح كبير” بلاغ الديوان الملكي الذي أعلن عن قرار جلالته سحب العفو الذي سبق منحه للمسمى دانييل كالفان فينا، مشيدة، في السياق ذاته، باعتقاله اليوم الاثنين بمورسية.

وأضاف أن قرار سحب العفو الملكي يعكس مرة أخرى العناية الخاصة التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السدس لحماية حقوق الإنسان، لاسيما حقوق الأطفال المعتدى عليهم.

وأوضح السيد جذعان أن القرار الملكي يؤكد، أيضا، تفاعل جلالة الملك مع تطلعات وتظلمات الشعب المغربي تجاه هذه القضية، مشيدا، في الوقت نفسه، ب”التعاون الوثيق والفعال” بين السلطات المغربية والإسبانية والذي مكن من إلقاء القبض على هذا المجرم.

يشار إلى أنه تم القبض على المسمى “دانيال كالفان فيا” اليوم الاثنين بمورسية (جنوب شرق إسبانيا) بموجب أمر دولي بالبحث وإلقاء القبض في حق هذا المجرم من أجل الجرائم التي حوكم من أجلها بالمغرب.