أفادت بعض الصحف البرازيلية الصادرة صباح اليوم أن نيمار دا سيلفا نجم المنتخب البرازيلي، لم يستطع تحمل مشاهدة المباراة التي تلقى فيها فريقه هزيمة تاريخية 7 / 1 على يد المنتخب الألماني أول أمس الثلاثاء في الدور قبل النهائي لبطولة كأس العالم 2014.

وأشارت صحيفة “يو أو إل” إلى أن مهاجم برشلونة الأسباني كان يشاهد المباراة بصحبة بعض أصدقائه وأفراد عائلته في منزله بمدينة جواروجا الذى يقضي فيه فترة تعافي بعد إصابته بكسر في إحدى فقرات العمود الفقري أثناء مباراة كولومبيا في دور الثمانية من المونديال.

وأضافت الصحيفة: ” والدة نيمار لم تتحمل الهزيمة وانهمرت في البكاء  .. وظهرت الدهشة وعدم التصديق على وجوه كل من تواجد بالمنزل .. نيمار شتم كثيرا وقال العديد من الألفاظ الخارجة وبدا عليه أنه لا يصدق ما كان يراه”.

وطبقا لتقرير  “يو أو إل”، فإن نيمار لم يشاهد الهدف الشرفي الوحيد الذي أحرزه المنتخب البرازيلي في الدقيقة الأخيرة من تلك المباراة عن طريق لاعبه أوسكار، حيث أنه ترك مشاهدة المباراة بعد الهدف السابع للمنتخب الألماني وانطلق للعب “البوكر” مع أصدقائه.

patisserie