طلب المدعي العام بالمحكمة الوطنية الإسبانية، اليوم الثلاثاء، من القاضي فرناندو أندرو إيداع الإسباني دانييل كالفان فينا السجن “مخافة فراره”.

وعلل المدعي العام هذا الإجراء ب”الخوف من فراره وخطورة الجرائم” التي اقترفها في المغرب، حيث حكم عليه بثلاثين سنة سجنا نافذة بتهمة الاغتصاب.

وكان المسمى “دانيال كالفان”، المدان بالاغتصاب والذي سحب منه العفو الذي سبق أن منح له، قد وصل صباح اليوم الثلاثاء إلى مقر المحكمة الوطنية، حيث وضع تحت تصرف القاضي فرناندو أندرو.

يذكر أنه تم القبض على هذا المجرم أمس الاثنين بمورسية (جنوب شرق إسبانيا) بموجب أمر دولي بالبحث وإلقاء القبض صدر في حقه من أجل الجرائم التي حوكم من أجلها بالمغرب.

وجاء الأمر بالاعتقال على إثر أوامر جلالة الملك محمد السادس لوزير العدل قصد التدارس مع نظيره الإسباني بخصوص الإجراءات التي يجب اتخاذها عقب قرار سحب هذا العفو.