أعرب تجمع السوق المشتركة لبلدان جنوب أمريكا اللاتينية (الميركسور) عن “قلقه” لدى الأمم المتحدة بخصوص برنامج التجسس الذي تمارسه الولايات المتحدة على عدة بلدان.

وأوضحت وسائل إعلام أرجنتينية أن وزراء الخارجية للبلدان الأعضاء في الميركسور (الأرجنتين والبرازيل والأوروغواي وفنزويلا) اعتبروا خلال اجتماع مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، أن عمليات التجسس “خرق للقانون الدولي وانتهاك لحقوق الانسان الأساسية لشعوب العالم”.

كما عبروا للامين العام للأمم المتحدة عن انشغالهم بخصوص محاولة فرض الشروط والضغوطات على بعض بلدان أمريكا اللاتينية التي وافقت على منح اللجوء السياسي لموظف المخابرات الأمريكية السابق ادوارد سنودن، معتبرين أنه من حق أي بلد منح اللجوء السياسي لكل مواطن يعتبر نفسه متابع أو مطارد سياسيا.