حذر إسماعيل العلوي رئيس مجلس الرئاسة من مغبة الردة إلى الوراء التي يحاول بعض السياسيين أن يزجوا بالمغرب فيها، وهو ما يشكل خطرا على «ديمقراطيتنا الناشئة». وأكد أن الظروف التي كانت وراء ظهور الحزب إلى الوجود لا تزال قائمة، قائلا «لن يهدأ بالنا حتى نستطيع تجاوز نمط الإنتاج الرأسمالي» الذي تسبب في كوارث كبرى للبشرية أجمع.

وأعرب مولاي إسماعيل العلوي الذي كان يتحدث عن تاريخ وتطور حزب التقدم والاشتراكية في «فضاء أطر الحزب» بالرباط، في إطار أنشطته الرمضانية، عن انزعاجه مما يصدر عن بعض القادة السياسيين الذين يريدون أن يعيدوا المغرب إلى الوراء، بعد كل المكاسب التي تحققت في البلاد، والتي توجت بدستور 2011، الذي اعتبره المتحدث «دستورا يتضمن مقتضيات جد مهمة تقتضي تنزيلها بتبصر وعقلانية».

وحذر رئيس مجلس الرئاسة لحزب التقدم والاشتراكية من أن ذلك يشكل خطرا على الديمقراطية الفتية بالبلاد. ونبه الذين يقومون ذلك بالقول «مازال ما قطعناش الواد ونشفو رجلينا».

مولاي اسماعيل العلوي اعتبر أن حزب التقدم والاشتراكية، الوريث الشرعي للحزب الشيوعي المغربي وحزب التحرر والاشتراكية، لم يأت من عدم، وإنما ظهر في ظروف متميزة، محليا وإقليميا وعالميا، طبعها ولا يزال يطبعها الطموح في المساهمة في نضال الكادحين. وأن ما كان وراء ظهور الحزب لا يزال قائما إلى اليوم، وهو تجاوز نمط الإنتاج الرأسمالي، وهذا من الركائز الأساسية للحزب إلى يومنا هذا.

وأضاف المتحدث أنه بعد ثلاثة عقود من التواجد، وبعد فترات عرفت صفاء حينا مع الحكم وجفاء أحيانا كثيرة، كانت سنة 1974 المحطة المفصلية في تاريخ حزب التقدم والاشتراكية، حيث حصل على الترخيص الرسمي بممارسة نشاطه في العلنية.

وعن الظروف المحيطة بذلك، أكد اسماعيل العلوي أنه بعد المحاولتين الانقلابيتين اللتين استهدفتا النظام، سنة 1971 و1972، اعتبر الحسن الثاني أنه لا يمكن الاستمرار في نفس النهج الذي سار عليه منذ منتصف الستينات، وقرر إعادة ربط الاتصال مع الحركة الوطنية، والاستمرار في تحرير المغرب، وخصوصا المناطق الجنوبية للبلاد.

وكشف اسماعيل العلوي أن المؤتمر الأول لحزب التقدم والاشتراكية عقد في فبراير سنة 1975 في خضم التحضير للمسيرة الخضراء، مشيرا إلى أن هذه الملحمة، تعتبر تجليا جديدا للحرب التحررية، لم يدركه عدد كبير ممن يعتبرون أنفسهم تقدميين عبر العالم، يضيف رئيس مجلس الرئاسة.

وكشف إسماعيل العلوي أن الملك الراحل الحسن الثاني استدعى القادة السياسيين بالبلاد وأطلعهم على مشروعه، وأخبرهم أنه بصدد الإعداد لملحمة كبرى، وطلب من الجميع كتمان الأمر، وهو ما لم يحترمه بعض القياديين آنذاك، بل وإن ذلك أثار سخرية واستهزاء بعض مكونات الحركة الوطنية، إلى درجة أنهم أطلقوا عليها «الحملة 0».

وقد كان دور الحزب في هذه المسيرة سببا في مقاطعة الكثير من الرفاق عبر العالم، الذين كانوا يساندون مطالب التحرر ثم انقلبوا عليها، بل ذهب بهم الأمر إلى حد نعت الحزب أنه في قبضة حكم استبدادي، يقول إسماعيل العلوي.

وعبر تاريخه المليء بالنضال والكفاح ونصرة قضايا الشعب والكادحين لم يتوان حزب التقدم والاشتراكية في تثمين المكتسبات، وتحصينها. مشيرا إلى الحزب كان وراء ابتكار ووضع مصطلح «المسلسل الديمقراطي»، وقال حينها إن هذا المسلسل لن يكون سلسا ولن تكون طريقه مفروشة بالورود.

وأعرب إسماعيل العلوي عن أسفه لتضييع خمس سنوات على المغرب، عندما رفضت الكتلة الديمقراطية دعوة الحسن الثاني لتشكيل حكومة يضمن لها أغلبية لتطبيق برنامجها، أي برنامج الكتلة. مثمنا في نفس الوقت دخول المغرب في تجربة التناوب التوافقي بتعيين أول حكومة في 1998، التي جنبت المغرب كارثة حقيقية، وحققت مكاسب كثيرة.

وخلص إسماعيل العلوي إلى أن الحزب كان سباقا إلى رفع مطلب دستور جديد لعهد جديد، قبل أن تحذو حذوه تنظيمات وهيئات سياسية أخرى، واعتبر أن شباب حركة 20 فبراير «أنقذوا البلاد من مصير مجهول الله وحده يعلم كيف سيكون»، مشيرا إلى أن الملك تفاعل إيجابا مع المطالب المعبر عنها، في خطاب 9 مارس، أسابيع قليلة بعد الحراك الشعبي، وهو ما جنب المغرب كثيرا من الأزمات هو في غنى عنها.