عقد مجلس الإشراف، المكلف بالسهر على استعدادات بطولة كأس العالم للأندية لكرة القدم التي سيحتضنها المغرب خلال شهر دجنبر 2013، اليوم الأربعاء بالرباط، اجتماعا تنسيقيا برئاسة رئيس الحكومة السيد عبد الإله ابن كيران، خصص للوقوف على التدابير المتخذة من طرف كافة مكونات لجنة التنظيم المحلية لضمان أحسن الظروف لهذه التظاهرة الرياضية العالمية.

وذكر السيد ابن كيران، في كلمة بالمناسبة، أن المغرب يعتبر أول دولة إفريقية تحظى بشرف تنظيم هذه البطولة، مشيرا إلى أن هذه الدورة ستشكل مناسبة سانحة لإبراز الخصوصيات الحضارية والثقافية التي تميز المغرب، وما ينعم به من استقرار سياسي وأمن اجتماعي وتنوع مؤهلاته الاقتصادية والتنموية، وكذا مستوى شغف شبابه بالرياضة عموما وبكرة القدم على وجه الخصوص.

وأضاف أن الرياضة كانت ولا تزال محضنا للقيم الإنسانية النبيلة التي تسهم في التعارف بين الأمم وإشاعة ثقافة السلم والتعايش واحترام الاختلاف والتنوع، وأصبحت تكسب أبعادا اقتصادية وتنموية مهمة ينبغي أخذها بعين الاعتبار في التخطيط والسياسات العمومية في هذا المجال.

ودعا رئيس المكومة كافة المسؤولين إلى تنسيق الجهود وتعبئة مختلف الموارد المتاحة من أجل ضمان نجاح هذه الدورة على مستوى حكامة التنظيم وحسن استقبال الرياضيين والزوار وتسويق الصورة الناصعة للمغرب كدولة مستقرة وآمنة تتوفر على مؤهلات تمكنها من أن تكون قبلة للاستثمار المنتج لفرص الشغل.

وجدد السيد ابن كيران التأكيد على أن الحكومة ستحرص على تعبئة الموارد المتاحة لديها لإنجاح هذه التظاهرة الدولية بالشراكة المسؤولة مع الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم باعتبارها الإطار المؤسساتي والتنظيمي المسؤول عن تطوير رياضة كرة القدم وتوسيع قاعدة ممارستها وفق قواعد الحكامة الجيدة والمعايير الدولية.

ونوه رئيس الحكومة، في ختام كلمته، بالأبطال المغاربة في مختلف الرياضات الذين حققوا نتائج مشرفة على الصعيد الدولي، خاصة الفريق الوطني لألعاب القوى لذوي الاحتياجات الخاصة والمنتخب الوطني لكرة القدم لفئة الشبان.

من جهته، أشار وزير الشباب والرياضة السيد محمد أوزين إلى أن هذا الاجتماع يعد بمثابة الانطلاقة الرسمية للاستعداد لتنظيم مونديال الأندية 2013، التي تتطلب انخراط أعضاء مجلس الإشراف لضمان نجاح هذه التظاهرة.

وتتبع أعضاء مجلس الإشراف، خلال هذا الاجتماع، عرضا حول مدى تقدم تفعيل مختلف التدابير المتخذة من طرف مكونات لجنة التنظيم المحلية بتنسيق مع الاتحاد الدولي لكرة القدم من أجل ضمان نجاح هذه التظاهرة.

وسيعهد للجنة للقيادة، التي تضم ممثلين عن كافة الجهات المعنية العضوة في مجلس الإشراف، بالسهر على التتبع الميداني لتفعيل الإجراءات المقررة.

حضر هذا الاجتماع عدد من أعضاء الحكومة، ورئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، والقائد الثاني للدرك الملكي، والكتاب العامون وممثلون عن مديرية الأمن الوطني وإدارة الجمارك والمكتب الوطني للمطارات والمكتب الوطني المغربي للسياحة والمكتب الوطني للسكك الحديدية وعن مجلسي مدينتي أكادير ومراكش.

ويسهر مجلس الإشراف، الذي ترأسه وزارة الشباب والرياضة، على الاستعدادات القبلية والتنظيمية لبطولة كأس العالم للأندية البطلة 2013، التي ستجرى أطوارها بمدينتي مراكش وأكادير في الفترة ما بين 11 و21 دجنبر القادم.

وستعرف هذه الدورة مشاركة سبعة أندية، ستة منها أبطال القارات وهي بايرن ميونيخ الألماني بطل أوروبا، ومونتيري المكسيكي بطل “كونكاكاف”، منطقة أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي، ونادي أوكلاند سيتي النويزيلندي الفائز بدوري أبطال أوقيانوسيا ، وفريق أتلتيكو مينيرو البرازيلي بطل “كوبا ليبرتادوريس” عن منطقة أمريكا الجنوبية ، بالإضافة إلى الرجاء البيضاوي ، حامل لقب البطولة الوطنية الإحترافية ، فيما سيعرف لاحقا بطلي إفريقيا وآسيا.

ويعتبر المغرب، الذي سيحتضن أيضا دورة 2014، أول دولة إفريقية وثاني دولة عربية تنظم هذه البطولة بعد دولة الإمارات العربية المتحدة.

يذكر أن اليابان احتضنت مونديال الأندية أربع مرات (2005 و2006 و2007 و2008) بالإضافة إلى نسختي (2011 و2012) ودولة الإمارات العربية المتحدة مرتين (2009 و2010) والبرازيل مرة واحدة عام 2000 وهي الدورة التي شارك فيها فريق الرجاء البيضاوي وكان أول فريق يمثل القارة الإفريقية في هذه التظاهرة.

وتقام كأس العالم سنويا في شهر دجنبر بمشاركة الأندية البطلة في القارات الست إضافة إلى بطل الدوري في الدولة المضيفة.