دعا نشطاء مؤيدون للرئيس المصري المعزول محمد مرسي يوم الأربعاء إلى بدء “مليونية إلكترونية” لتهنئة مرسي بحلول عيد الفطر المبارك، وذلك على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”.وعزل الجيش، بمشاركة قوى سياسية ودينية، مرسي يوم 3 يوليوز الماضي، لكن مؤيدون للرئيس المعزول يرفضون الاعتراف بتلك الخطوة، ويطالبون بعودته إلى الحكم.
ومنذ عزله يتحفظ الجيش على مرسي في مكان غير معلوم، وأصدر قاضي التحقيق أمرا بحبسه 15 يوما احتياطيا لاستكمال التحقيقات معه في اتهامه ب”التخابر مع جهة أجنبية”.
وقال النشطاء في الدعوة، التي استجاب لها أكثر من 4000 شخص حتى الساعة 19:30 “ت.غ”، إن التهنئة تتضمن كتابة “كل سنة وأنت طيب يا ريس”.
وأضاف النشطاء إلى أنه “لو كان رئيس مصر الشرعي حرا لكان هنأ شعب مصر في ليلة العيد، لكننا شعب وفي لا ينسى حرا شجاعا كمحمد مرسي”.
ومضوا قائلين: نهنئ “رئيسنا المنتخب بالعيد على صفحته على فيس بوك حتى يعرف بعد أن يفك الله أسره أننا كنا رجالا”.
ولاقت دعوة النشطاء استجابة ملحوظة، وقال أحد المعلقين، ويدعى إيهاب الباز، على الصفحة الرسمية للرئيس السابق: “كل سنة وأنت طيب يا سيادة الرئيس بمناسبة عيد الفطر المبارك، وعديتك من كل المصريين الأحرار لا تصرف إلا من بنك الوطنية”.
فيما قال آخر، ويدعى أحمد مجدي: “عيد سعيد عليك يا فخامة الرئيس محمد مرسى ويا رب ترجعلنا تاني (تعود ثانية) وربنا ينصرك إن شاء الله”.
كما لاقت الدعوة استجابة من بعض الشباب العربي غير المصري، فقال أبو محمد الشهري (منالرياض):‎ “كل عام وأنت بخير فخامة الرئيس الدكتور محمد مرسي العياط”.
ومنذ أيام، تلوح السلطات المصرية بالتصدي بالقوة لفعاليات احتجاجية ينظمها مؤيدو الرئيس السابق، لكن خطوة تهنئة مرسي تبدو مؤشرا على استمرار تمسك مؤيديه بموقفهم الرافض لعزله.