أعلنت قوات الأمم المتحدة في لبنان (يونيفيل) اليوم الجمعة ، أن الجنود الإسرائيليين انتهكوا قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701 بتخطيهم ،الأربعاء الماضي، للخط الأزرق بمنطقة اللبونة على الحدود اللبنانية مع إسرائيل.

وكان الجيش اللبناني قد أعلن الأربعاء الماضي أن دورية تابعة لإسرائيل أقدمت على خرق الخط الأزرق في منطقة اللبونة الحدودية لمسافة 400 متر داخل الأراضي اللبنانية. وقد أصيب جنود إسرائيليون في انفجار لغم أرضي كان مزروعا بهذه المنطقة فيما فتحت (اليونيفيل) تحقيقا في الموضوع.

وأكد بيان اليونيفيل أن “الوجود الواضح للجنود الإسرائيليين في لبنان، متجاوزين الخط الأزرق، يشكل خرقا خطيرا لبنود قرار مجلس الأمن الدولي 1701″، مضيفا أن قوات الأمم المتحدة قدمت اعتراضا شديد اللهجة إلى الجيش الإسرائيلي وطلبت التعاون الكامل مع محققي اليونيفيل في ما يختص بالحادث”.

ودعا لبنان وإسرائيل إلى التعاون الكامل مع القوة الأممية للتوصل إلى الحقيقة ، كما طالب الجيش اللبناني تزويده بأي معلومات لديه في هذا السياق.

وبعد أن أكد أنه سيعرض نتائج تحقيقات اليونيفيل على كلا الجانبين في الاجتماع الثلاثي المقبل الذي سيعقد خلال هذا الشهر، أشار البيان إلى أن هدف القوات الأممية الأساسي يتمثل في تحديد طبيعة الخرق للقرار 1701 بدقة لتعمل بالتالي مع الأطراف على منع تكرار حوادث مماثلة أو أي توترات ذات صلة من شأنها أن تؤدي إلى تصعيد الوضع.

يذكر أن وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال عدنان منصور، كان قد أعلن أن بلاده ستتقدم بشكوى إلى مجلس الأمن الدولي لإحاطته علما بتفاصيل وملابسات التوغل الإسرائيلي الجديد داخل أراضيه .